أخبار عاجلة

معدن الشعب المصرى

معدن الشعب المصرى
معدن الشعب المصرى

حب الوطن ليس شعارات ترفع أو عبارات تنطق، وإنما تضحيات حقيقية وبذل العرق والجهد ثمناً لصون مصر وأمنها، ومن هذا المعنى والمنطلق فإن القوات المسلحة المصرية ستظل درع الوطن وسيفه فى بذل كل غال ونفيس من أجل أن يحيا هذا الوطن كريماً أبيّاً مرفوع الرأس، رفض رجال القوات المسلحة الاستسلام فى كل المواجهات وآثروا المقاومة بشرف وبسالة ضاربين المثل لأجيال من بعدهم وضحوا من أجل هذا الوطن الخالد ليستمر نابضاً بالحياة، مثمراً بالخير والسلام والنماء. وستظل قصة كفاح المصريين من أجل سيناء ملحمة بطولية وفداء، وجلد وتضحية، وإصرار لا يلين على حفظ حقوق هذا الوطن وعدم التفريط فى شبر واحد منه، وكما كانت الحرب من أجل تحرير سيناء واجباً وطنياً مقدساً كذلك كانت الحرب من أجل تطهيرها من الإرهاب، كما أن تعميرها أيضا هو واجب وطنى مقدس.

ستبقى مصر قوية بصمود وتضحيات أبنائها وسباقهم الزمن، لتحقيق أحلامهم وإيمانهم بحقهم وحق بلادهم فى مستقبل أفضل تتحقق فيه المكانة التى تستحقها مصر بين الأمم.

يثق الرئيس السيسى فى معدن الشعب المصرى الأصيل وأنه قادر وراغب فى التضحية من أجل وطنه واستكمال مرحلة البناء رغم ما يتحمله هذا الشعب من مصاعب اقتصادية، تدرك الدولة مدى شدتها لكنه الطريق الحتمى لتحقيق الحلم فى بناء الجمهورية الجديدة.

أعلى الإسلام من شأن الأوطان باعتبارها قيمة مهمة فى حد ذاتها، كما أنها الهوية المعبرة عن الإنسان، فالحب والولاء والانتماء للوطن واجب، لقد أعطى الرسول صلى الله عليه وسلم نموذجاً رائعاً فى حب الوطن والانتماء إليه، وذلك حين هجرته من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة بوقوفه على مشارف وطنه «مكة» ينظر إليها آسفاً حزيناً ليقول: «والله إنك أحب بلاد الله إلى الله وإلى نفسى ولولا أن أهلك أخرجونى منك ما خرجت»، والدين الإسلامى هو أول من حقق مفهوم المواطنة، فقد كان ثالث أعمال الرسول بعد هجرته للمدينة حيث بدأ الرسول ببناء المسجد وثنّى بالإخاء بين المهاجرين والأنصار ثم أقام عهداً وميثاقاً مع غير المسلمين بالمدينة.

مصر تستحق التضحية لتبقى آمنة مطمئنة بفضل تضافر جهود كل أبنائها ووقوفهم على قلب رجل واحد خلف القيادة السياسية لعبور الأزمات والتصدى لمحاولات الفتنة التى ينفخ فيها أعداء الإنسانية وأهل الشر ومروجو الشائعات وأبواق الكذب والضلال.

إن الدولة المصرية كما انتصرت فى كل مراحل تاريخها فستنتصر على كل مشاكلها وستثبت للجميع الذين يحاولون الوقيعة بين المواطنين والدولة إنها أكبر وأقوى من كل قوى البغى، وأن الوحدة الوطنية والانتماء للوطن عقيدة راسخة فى قلوب المصريين.

إخلاء مسؤولية إن موقع جريدة الجوف يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بدء اجتماع مجلس أمناء الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا
التالى هل سيكون لدينا لقاح سنوي لكورونا مثل الإنفلونزا؟.. خاص